المسؤولية الإجتماعية

Social Responsibility Banner  

 


نحن في توتال في الإمارات على ثقة تامة بأن سبيلنا لتوطيد العلاقة مع المجتمع تبدأ بمشاركة الخبرة والمعرفة مع الآخرين، والتواصل مع أصحاب المصلحة، ولكي نصبح شركة مسؤولة رائدة. قمنا بوضع هذه الأهداف:


• اعتماد معاملة مبنية على احترام مساهمينا من خلال الاستماع لهم، وإشراكهم وتعزيز أواصر الحوار معهم.
• أن تكون الشركة مشغلاً مسؤولاً، ومثالاً يُحتذى بها في إدارة الآثار المتعلقة بالأنشطة.
• تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق التي تستضيفنا.
• وضع معايير من أجل تعزيز الحصول على الطاقة.


وبهدف تحقيق هذه الأهداف، قمنا ببناء استراتيجية تتماشى مع أنشطتنا، وتركز على أربعة قطاعات ويتم تطبيقها من قبل جميع الشركات التسويقية التابعة لـ "توتال أفريقيا والشرق الأوسط".


السلامة على الطرق


7.500 من الشاحنات التابعة لشركة توتال تقطع مسافة 250 مليون كيلومتر تقريباً على الطرق الإفريقية سنوياً، مما جعل رفع مستوى السلامة على الطرق أولوية بالنسبة لمجتمع توتال. وقد تم تطوير مجموعة متنوعة من البرامج داخلياً وخارجياً على حد سواء من أجل تعزيز عوامل السلامة للجميع.


التعليم

 

Young Emirati  

 

نحرص أيضاً على تبادل المعرفة والخبرات في المناطق المضيفة من خلال إقامة شراكات مع الجامعات التي تضم طلاباً سيصبحون مديرين مستقبليين في توتال.


الوصول للطاقة


تمكين الناس من الوصول إلى الطاقة هو عملنا، إنه المحرك الرئيسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية. ويرتكز نشاط توتال على التزويد بالطاقة، لذلك تلتزم توتال بتعزيز وتطوير حلول الطاقة الشمسية للجميع. وتسعى لتسويق مليون مصباح تعمل بالطاقة الشمسية في أفريقيا بحلول عام 2017، وتهدف في المقام الأول إلى تلبية احتياجات المجتمعات الأكثر فقراً. 

 

 

المبادرات المحلية الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات


التعليم


تعتبر توتال شريكاً مؤسساً للمعهد البترولي في أبوظبي، وهو كلية هندسة تأسست في عام 2001 تتبع جامعة كولورادو للمعادن وجامعة ميريلاند. ويرسل المعهد حوالي 150 من خريجيه للعمل في شركة بترول أبوظبي الوطنية كل عام.


تدعم الشركة بشكل فعال عدداً من المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك كليات التقنية العليا، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية ومركز أبوظبي لتطوير التعليم المهني الذي يوفر التدريب والتعليم لخريجي المدارس.


في عام 2008، أطلقت توتال أكاديمية "آي.بي.كاي. (توتال أبو البخوش) -  مركز أبوظبي لتطوير التعليم المهني" بالتعاون مع مركز أبوظبي لتطوير التعليم المهني وبدعم من شركة أدنوك. وتقدم الأكاديمية سنوياً برامج من شأنها بناء القدرات وتنمية المهارات لحوالي 30 إلى 40 مواطناً إماراتياً، وتعمل على تأهيلهم لتمكينهم من تولي وظائف في صناعة النفط والغاز.


وتعتبر الأكاديمية معهد التطوير المهني الأول من نوعه الذي أقيم في دولة الإمارات من قبل شركة نفط عالمية.


واليوم، يتم توظيف خريجي أكاديمية "آي.بي.كاي." من قبل شركة توتال أبو البخوش، وشركة بترول أبوظبي وشركة البندق للنفط (اليابان). وسوف تبدأ شركة أدما العاملة بتوظيف خريجي الأكاديمية ابتداءً من عام 2014.

 
حماية البيئة

 

  • منذ عام 1999، قامت توتال بدعم هيئة البيئة في أبوظبي في مهمة الحفاظ على الأطوم، وهو حيوان بحري نادر يعيش في المياه الساحلية في الإمارات.
  • يقدر الخبراء أن أبوظبي تشكل موطناً لما نسبته 40% من حيوانات الأطوم في الخليج العربي.
  • في عام 2011، تم تمديد شراكة توتال مع هيئة البيئة في أبوظبي لمدة ثلاث سنوات أخرى.



السلامة على الطرقات


توتال للتسويق الشرق الأوسط تبتكر بشكل دائم فرصاً لدعم مشاريع المسؤولية الإجتماعية تبعاً لاحتياجات المجتمعات المحلية والتحديات التي تواجهها. ويكمن نهجنا في توفير التزام طويل الأجل ومشاركة شخصية من قبل موظفينا.

 

وفي عام 2011، أطلق قسم التسويق في شركة توتال في الشرق الأوسط حملة في دبي لرفع مستوى الوعىي بأهمية السلامة على الطرق، استهدفت الأطفال واستمرت مدة ثلاثة أسابيع. وأطلقت هذه الحملة بدعم من شرطة دبي وضمت 5000 طالب وطالبة وحملت عنوان "حصلت على رخصة القيادة.. وأعرف قوانين السير".

 

والآن يتم تنظيم الحملة للسنة الثالثة على التوالي، وهي مبادرة تهدف إلى غرس قواعد السلامة على الطرق لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 5 و9 سنوات في دولة الإمارات. وأصبح أكثر من 15.000 طالب في دبي يدركون قوانين السلامة على الطرق بفضل توتال!

 

بيانات صحافية